أعمدة ومقالات

رداء الشرف والكرامة

كتب كمال العزب

من يرتدي رداء الشرف والكرامة والعزة والانتماءعلي السوشيال ميديا أو في أي مكان دعموة وشجعوة واثنو علية وعلي ما يقول ويكتب.

ويحاول أن يفعل ويدعو. حتي وإن كان غير ذالك  

      حتى يستعذب طعم الشرف والكرامة والعزة والانتماءكمن يستطعم طعم الحياة وهوعلي فراش الموت

او الماء وهو عطشان أو الطعام الشهي وهو 

جائع وحين يستطعم ذالك لوحدة

ستجد هذا الرداء دخل جسمة وصاغ كل كلماتة

وافعالة وسلوكياتة وسيقاتل ليظل مرتديا هذا

الرداء ونقاتل معة جميعا مساندة لة ومصلحة لنا

جميعا ومصلحة للوطن.  

           لأن حالة الإقصاء

ومهاجمة من يرتدي هذا الرداء وفي بعض سلوكياتة سابقا بعض الشوائب بقسوة داخل

السوشيال ميديا أو خارجها.  

        تقتل الامل والحلم والرغبة داخلة ليكون انسان شريف سوي ومنتمي بشرف للوطن والأرض

والاهل والاصدقاء.   

        لذا وجب علي الجميع على كافة المستويات مسؤولين ومواطنين خلق اراضي مشتركة ومصالح مشتركة واحلام مشتركة ودعم هولاء

ليكون عنصر داعم للوطن والمواطن ابتغاء مرضاة الله.   

        وهيا ربنا ندعم هولاء والمدمنين والخارجين علي القانون والوطنية والخارجين علي الصف الوطني ننقي مابهم ونعظم داعمين محاولاتهم

للعودة إلى الله والوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى