أخبار المحليات والمحافظات

وقفة احتجاجية من ملاك مصر ايطاليا من اجل استرداد حقوقهم

كتبت هدي العيسوي 

اقام عدد من ممثلي 1000 اسرة من متضرري شركة مصر ايطاليا وقفة احتجاجية يوم الخميس الماضي الموافق 17 نوفمبر، بسبب عدم تسليمهم الوحدات التي قاموا بشرائها سواء كانت وحدات تجارية او سكنيه او تسليمهم العائد المادي لها منذ سنوات عديدة.

وافاد احد المتضررين ان هناك من المتضررين من كبار السن والعاجزين والذين لا يستطيعون التصدي لمثل هذه المشاكل.

وضرب مثالا بأحد المولات التجارية للشركة والموجود في مكان حيوي جدا والذي يستطيع من خلاله حصد العوائد من ايجار الوحدات الا انهم تفاجئوا بأنهم مديونين ولا توجد اي عوائد للملاك.

واستطرد حديثه: نناشد السيد رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي من اجل استرداد تلك الحقوق المسلوبة من سنوات فنحن لا نطالب الا بحقوقنا فهناك من كبار السن ومن هم على المعاش الذي وضع كل ما لديه من اجل ان يحصل على عائد يعينه على المعيشه عند التقاعد وهذا لم يحدث.

ويقول أحد الملاك: إنها من أسوء الشركات العقارية حيث تقوم بحيلة غريبة وهي بيع محلات من خلال بيع أسهم لعدة مشترين في نفس المحل، مع وعد لهؤلاء بتأجير تلك المحلات بعد ذلك ليتم توزيع الإيجار بين هؤلاء الملاك، وبعد استكمال ثمن الوحدات لا تقوم بتسليم تلك المحلات لهم بإعتبارها ستقوم هي بالإدارة نيابة عنهم، ثم لا تقوم بتأجير المحلات متعللة بأنها تبحث عن براندات معينة، وتجبر المشترين على سداد مستحقات صيانة على مكان لا يؤجرهي تحتفظ به لديها، وبذلك تكون قد بنت المكان بفلوس المشترين ثم احتفظت به واذا تضرر المشترين عرضت عليهم إعادة ما دفعوه وبذلك تكون بنت المكان بفلوس المشترين وكسبت فرق الاسعار الحالي، والمشتري إذا كان وضع فلوسه في البنك كان كسب لأن قيمه فلوسه قلت بعد عدة سنوات، ودفع فلوس صيانة على شىء وهمي فيعتبر خسر جزء من المبلغ الأساسي ايضا، أو عليه ان ينتظر تأجير المحلات إلي أجل غير مسمى وهذا شىء سيأخذ سنوات طويلة ويستمر فى سداد الصيانة على جانب آخر، فهذا استثمار للشركة وليس للمشتري.

ويقول تامر السحلي احد الملاك: اشتريت محل في احد مولات شركة مصر ايطاليا، المشكلة ليست مشكلة فردية خاصة بي بل هناك اكثر من 1000 شخص متضررين ومتورطين مثلي من شركة مصر ايطاليا، فنحن كان لدينا حلم الاستثمار في مكان محترم وكنا نعتقد ذلك، وهم كشركة لديهم العديد من المولات التجارية في اكتوبر والشروق و التجمع الخامس، ولديهم العديد من المشاريع السكنية، وهم يقومون بعمل دعاية في البداية لجذب الكثيرون، وفي النهاية نجد انفسنا وضعنا الاموال في الهواء، فمنذ عام 2015 كانت هناك دعاية في جميع وسائل الاعلام على استثمار الاموال في وحدة تجارية ومقابل ذلك هم سيديرون المكان مقابل 20% من العائد فقلنا لما لا فهناك العديد من المولات التجارية الكبيرة يفعلون ذلك، وكان سعر المتر في 2015 بـ 40 ألف جنيه، وكان المشتري اذا تأخر شهر عن الدفع يتم دفع غرامة مالية وكان الاستلام في 2018، وانتظرنا حتى2020 ولم يتم استلام اي شىء، واذا تحدثت عن المول الذي قمت بالشراء به وهو في منطقة التجمع الخامس فإيجار المتر به في هذه المنطقة 1500 جنيه على الاقل لكننا نأخذ 23 جنيه عن المتر، فهم شركة عقارية اعطت عهود كاذبة، أخذت من العديد من الأشخاص العديد من الأموال والعائد لا شىء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى