أعمدة ومقالات

الدستور والقانون

كتب كمال العزب
الدستور والقانون يحمون ويحتمون ويعاقبون. يحمون الوطن والمواطن ويحتمون بهم ويعاقبون كل من يخرج عليهم اي كان مسؤولا
أو مواطن اوصاحب فكر متطرف أو صاحب ايدلوجية خاصة.
فلا
تكن أداة في ايد صاحب مصلحة أو فكر متطرف أو أيديولوجية أو مسؤل فتعبث بمصلحة الوطن.
وكن
أداة في يد الوطن باحترامك القانون والدستور
باحثا عن مصلحة الوطن بالقنوات الشرعية.
وضد
كل مسؤل وصاحب فكر متطرف وايدولوجية خاصة ضد مصلحة الوطن والمواطن.
واستخدم
الأجهزة الرقابية والفكر البناء في تعديل وتهذيب وتوجية ونقد الفكر وإزالة ما بة من شوائب وتنمية وتعظيم ما بة من خير في مصلحة الوطن والمواطن.
وكذالك
في محاسبة اي مسؤل يخرج عن القانون والدستور باستخدام الأجهزة الرقابية المختصة
لأننا في دولة مؤسسات وإيجابية المواطن واحترامة الدستور والقانون هو الحكم والحكم.
وهذة
الاسس يجب أن تكون هي الضوابط الشرعية الحاكمة بين الجميع.
لأن
اي شيء اخر فية دمار شامل للوطن والمواطن
فنغير
بالدستور والقانون ونؤيد بهم ونعدل بهم ونطور بهم ونحمى ونحتمي ونعاقب بهم بعدالة مطلقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى