أعمدة ومقالات

الساعة دقة صفر فلسطين تبدع وتحدد مصير أمة

الساعة دقة صفر فلسطين تبدع وتحدد مصير أمة
سامح سلام
السابع من أكتوبر هو تاريخ لنهوض جديد لائمة تقف في مفرق طرق أحدها يؤدي للمستقبل للتحرير للسيادة
ما يحدث على أرض فلسطين في قطاع غزّة هو حدث تاريخي تحولي مصيري يقرر حاضر ومستقبل الوطن العربي الكبير والأمة العربيّة المستباحة والممزقة والمحتلة أرضها بالقواعد الأمريكية تحديدا السعودية قطر البحرين الإمارات المغرب الكويت عُمان
أنظمة حكم خارجة على التاريخ والجغرافيا العربيّة لا يرى حُكامها إلاّ مصالحهم تطبّع وتنسق وتخطط لعلاقات اقتصادية وتمضي بعيدا في تصالحها وتبارك ما تفعله أمريكا و الكيان الصهيوني دون أن تأبه باحتلاله وعبثه في المقدسات التي تهفو لها قلوب ملياري مسلم في العالم دول فجرت تماما وما عاد يؤثر فيها اللوم والعتب والشكوى من سلوكها الخارج على كل القيم من ينتظر أن تقف دول التطبيع والتبعية للغرب و الكيان الصهيوني وتسحب سفراءها وتنهي حقبة التبعية والتطبيع فهو واهم فتمعن في إدارة الظهر لكل المحرمات التي تمنعها من المروق على أقدس قضية توحد الأمة وتضعها وجها لوجه مع العدو الذي يستبيح قدسية فلسطين والوطن العربي كله رغم أنها ترى كيف هز طوفان الأقصى العالم النائم الضمير إزاء ما يحدث في فلسطين من عدوانية الاحتلال الصهيوني
طوفان الأقصى ضرب الوطن العربي الراكد في التبعية وهزّه وصعق عدونا المحتل لفلسطين بكاملها والذي يُجري يوميا من نزيف الدم العربي بينما تتصالح معهم نظم حكم عربية ولكن فجر الأمة يطلع من فلسطين وتحديدا من قطاع غزة مبشرا بتغيير جذري يطهر بلاد العرب من كل الاحتلال والتبعية للغرب لن نقول النصر قريب فما شاهدناه بفضل الله وكرمه يؤكد إن الفلسطينيون انتصروا فعلاً وما يتبقى هي مجرد تفاصيل .فيا مرحبا به مهما كانت تكلفته باهظة فكل شهيد غال وعزيز وهل تتحرر الأوطان بغير التضحيات الظرف خطير وليس للعرب الا وحدتهم وقدراتهم.التي يتوجب حشدها فكرا وامكانيات لكي يكون تاثيرهم فاعلا ومقرراولايجب ان يتم خداعهم مرة اخرى وجدية تحويل الاوضاع من محنة الا منحة بالعقل والوحدة والمقاومة امامكم هدية طوفان الاقصى ليعرف العرب انهم الان يقرروا مصيرهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى